facebooktwitterSocial Media Logos grau instagramm

Together We Can Make A Difference
For Those Affected By Sarcomas!

Home

العلاج

تعتبر الجراحة العلاج القياسي لساركوما العظام الموضعية (مثالياً) من أجل إزالة الورم تماماً. وتلك هي أفضل فرصة لعلاج المريض. سيقوم الجراح بقطع الورم وكذلك بعض الأنسجة الطبيعية (ما يسمى الهوامش) من أجل التأكد من عدم وجود خلايا ورم تبقى في الجسم. وهذا يقلل من خطر التكرار (موضعياً).

يمكن أن تكون الجراحة على الورم وتقطيع ما يكفي من الأنسجة المحيطة الطبيعية في بعض الأحيان صعبة إذا كان السرطان موجوداً في أحد الأطراف (الذراع أو الساق). ويمكن النظر في عملية البتر إذا كان إزالة كل السرطان يتطلب إزالة الأعصاب الأساسية، الشرايين، أو العضلات التي من شأنها أن تترك الطرف دون وظيفة جيدة. ومع ذلك، في الوقت الحاضر، فإن البتر الكامل - إزالة جزء أو كل الطراف - أمر نادر الحدوث. ويهدف الجراحون المتخصصون إلى تجنب بتر الأطراف وإجراء ما يسمى بعملية إنقاذ أطرافهم أو جراحات الأطراف التي تزيل السرطان ولكنها تترك الذراع أو الساق عاملة. يتم إستخدام العظام الاصطناعية (الدعائم) على نحو متزايد لتحل محل العظام التالفة من الأورام. وفي الأطفال هناك تقنيات تسمح بدعائم عظمية ليتم تمديدها ولتتناسب مع النمو الطبيعي. إن بعض هذه التقنيات هي غير إجتياحية، أي أنها لا تنطوي على مزيد من الجراحة. كان بإمكان أكثر من 90٪ من مرضى سرطان العظام المصابين بظرر الأطراف أن تحفظ أطرافهم8.

وللأورام في أماكن أخرى مثل الحوض أو الفك، فيتم إستبدال العظام التي تمت إزالتها إما بترقيع العظام أو بعظام من أجزاء أخرى من الجسم. ومن المؤمل في المستقبل أن طباعة الكومبيوتر ثلاثية الأبعاد قد تساعد الجراحين من خلال توفير إستبدال عظام إصطناعية ولكن هذه لا تزال مجرد فكرة. وفي أجزاء من الجسم، حيث يكون إستبدال العظام أمر صعب، على سبيل المثال في الجمجمة، قد يتم تطبيق علاجات موضعية إضافية، من بينها الكشط (استئصال الورم دون إزالة العظام)، جراحة بالبرودة الشديدة (قتل الخلايا السرطانية بالبرد القارس باستخدام النيتروجين السائل) وسمنت العظام (سائل يتصلب مع مرور الوقت، والكثير من الحرارة التي تساعد على قتل أي خلايا ورمية متبقية، على سبيل المثال بعد الكحت).

الجراحة هي أيضاً خيار في المرض النقائلي. وخصوصاً في الرئة (الموقع الأكثر شيوعاً لسرطان عظمي نقائلي)، وقد يكون الجراحون قادرون على إزالة كل الورم النقائلي. ومع ذلك، هذا يجب أن يكون مخططاً له بعناية ويعتمد على مجموعة من العوامل التي تشمل الموضع وعدد وحجم النقائل، ومعدل النمو، ومدة المرض وعمر المريض وصحته العامة.

العلاج الإشعاعي

يتم تطبيق العلاج الإشعاعي مناطقياً أو موضعياً لتدمير أنسجة الورم. ومع ذلك، فإن معظم سرطان العظام (وبإستثناء ساركوما إيوينغ) ليست حساسة جدا للإشعاع. وهذا هو السبب في أن الإشعاع يفضل أن يكون خياراً رئيسياً لعلاج ساركوما إيوينغ9.

ويمكن النظر في العلاج الإشعاعي لسرطان العظام قبل أو بعد العلاج الجراحي (الأكثر شيوعاً في ساركوما العظام): قبل الجراحة (العلاج المساعد الجديد) يمكن إستخدامه في محاولة لتقليص ورم كبير حتى يمكن إزالته تماما دون بتر. وأثناء الجراحة، أجريت تجارب شملت إزالة عظم مع ورم صغير، ومعالجة إشعاعية مكثفة بجرعة واحدة للعظم، وإستبدال العظم في المريض. وبعد الجراحة (العلاج المساعد) يهدف إلى تجنب إما التكرار الموضعي أو المناطقي، والذي قد يتطور من خلايا مجهرية تركت بعد الجراحة، أو في تدمير الآفات المجاورة التي لم يمكن إزالتها جراحياً. ونادراً، فإنه يمكن تأديتها بدلاً من الجراحة لتحقيق السيطرة الموضعية على الورم على الرغم من أن هذا هو نهج تخفيفي.

ساركوما إيوينغ تعرض العديد من التحديات لأطباء العلاج الإشعاعي للأورام حيث الأورام هي أما على أو في الجسم. العلاج الإشعاعي للحوض له مراضة عالية ويمكن أن يؤدي إلى فقدان الخصوبة في النساء وتأثيرات جانبية أخرى لجميع المرضى. ولتجنب ذلك، هناك إستخدام متزايد للعلاج بحزمة شعاع البروتون لعلاج الشابات والحفاظ على الخصوبة. ونظراً لوجود عدد قليل جدا من منشآت حزم الإشعاع البروتوني في أوروبا في الوقت الحاضر، فإن ذلك ينطوي على تنسيق واسع النطاق وسفر وتكاليف.

يمكن إستخدام العلاج الإشعاعي في الأمراض المتقدمة لتخفيف الأعراض، ومنع المضاعفات أو السيطرة على النقائل، وخاصة نقائل العظام.

 

العلاج الجهازي: العلاج الكيميائي والعلاجات المستهدفة

على عكس العلاج الإشعاعي أو الجراحة التي هي العلاجات الموضعية، فإن العلاج الكيميائي هو ما يسمى بالعلاج الجهازي الذي يتم وضعه في مجرى الدم ويؤثر على الجسم كله.

وللساركوما العظمية وبعض آخر من ساركومات العظام الأقل شيوعاً، فإن العلاج الكيميائي الجديد يستخدم كعلاج تحريضي قبل الجراحة. والهدف من ذلك هو قتل الورم. ويمكن تقييم درجة النخر (موت الخلايا السرطانية) التي تم تحقيقها من قبل الطبيب الباثولوجي بعد الجراحة وهو مؤشر تكهن جيد. وسيتم إعطاء المزيد من العلاج الكيميائي المساعد للعملية الجراحية كما هو مبين في التجارب السريرية حيث أنه يؤدي إلى أفضل فرصة للشفاء.

وفي العلاج الكيميائي لساركوما إيوينغ، فإنه عادة ما يعطى قبل وبعد الجراحة، وأحياناً في تركيبة مع العلاج الإشعاعي. ومع ذلك، فإن الورم الغضروفي وأورام الخلايا العملاقة في العظام لا تستجيب بشكل جيد للعلاج الكيميائي، كما أنها لا تؤخذ بعين الإعتبار في الغالب لساركوما الغضروف الموضعية.

يلعب العلاج الكيميائي دوراً رئيسياً في الإعداد المتقدم وللنقائل. هناك أدوية مختلفة متاحة حالياً: دوكسوروبيسين وغيرها من الأنثراسايكلينز، سيسبلاتين، آيفوسفاميد، سايكلوفوسفمايد، جيمسيتابين، دوسيتاكسيل، إيتوبوسايد، ميثوتريكسيت، إرينوتيكان، داكتينومايسين، فينكريستين وغيرها من قلويدات فينكا.

في بعض أنواع سرطان العظام، قد تكون الأدوية المستهدفة مفيدة. هذه العوامل الجديدة تمنع نمو الورم. من بينها إيماتينيب (Imatinib) في ورم الغضروف المتقدم، و ديننوسوماب (Denosumab) في أورام الخلايا العملاقة المتكررة أو غير القابلة للقطع. ومع ذلك، لم يتم الموافقة على أي من هذه الأدوية من قبل إدارة الغذاء والدواء (إدارة الغذاء والدواء، الولايات المتحدة الأمريكية) أو من وكالة الأدوية الأوروبية لهذه الأنواع من السرطان، وعادة ما يجب أن يكون تطبيقها "خارج التسمية" حيث يسمح بذلك10. يتم إختبار مزيد من المقاربات الجديدة حالياً (في وقت مبكر) في تجارب سريرية.